• home
  • /
  • المدونة
  • /
  • حوض الأحياء المائية الأكبر في الشرق الأوسط يفتح أبوابه لاستقبال الزوار في أبوظبي

حوض الأحياء المائية الأكبر في الشرق الأوسط يفتح أبوابه لاستقبال الزوار في أبوظبي

By AQ Press Office
٩ نوفمبر ٢٠٢١

"ناشونال اكواريوم" يفتتح أبوابه في عطلة نهاية الأسبوع في مشروع القناة بأبوظبي ليوفر وجهة سياحية عالمية المستوى

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة -9 نوفمبر 2021: أعلن " ناشونال اكواريوم"، المعلم السياحي المرتقب في أبوظبي، عن افتتاح أبوابه يوم الجمعة 12 نوفمبر في الساعة 10 صباحاً. ويعد حوض الأحياء المائية المميز في منطقة ربدان واحداً من 11 معلماً رئيسياً في مشروع القناة، الذي يعد من أشهر الوجهات السياحية في أبوظبي. ومن المتوقع أن يحظى "ناشونال اكواريوم" بمكانة مرموقة ضمن أبرز الأحواض المائية في العالم خلال وقتٍ قصير، لما يوفره من ابتكاراتٍ مميزة مثل تقنية خرائط الفيديو والدليل الإرشادي على أجهزة الضيوف الخاصة. ويضم "ناشونال اكواريوم" كائناتٍ مميزة مثل أفعى "سوبر سنيك" الشهيرة عالمياً بأنها أطول الأفاعي المعروضة في العالم، بالإضافة إلى مجموعة من أسماك قرش المطرقة وغيرها من الكائنات المميزة. ويضم الحوض المائي 60 منطقة عرض ضمن 10 مناطق، يُقدر الوقت الوسطي اللازم لإنهاء جولة فيها بحوالي الساعتين.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال بول هاميلتون، المدير العام لدى "ناشونال اكواريوم": "يسرنا افتتاح أبواب ’ناشونال اكواريوم‘ أمام الضيوف من مختلف أنحاء العالم في 12 نوفمبر الجاري لمشاهدة مجموعتنا الضخمة والمتنوعة من الكائنات البحرية والبرية والاستمتاع بالأنشطة التفاعلية معها. وترتبط الإمارات بعلاقة وثيقة ومتفردة بالخليج العربي، ونحن نسعى للاحتفاء بهذه العلاقة من خلال إبراز الإرث الإماراتي في هذا المشروع. ونحن متحمسون لإطلاق ’ ناشونال اكواريوم‘، الذي استغرق تحضيره سنوات، إلى العالم بأسره بالتزامن مع احتفال دولة الإمارات بعامها الخمسين".

ويقدّم "ناشونال اكواريوم"، بالإضافة إلى ما يستعرضه من تنوع حيوي مذهل، مجموعة متنوعة من الأنشطة المميزة، حيث يمكن للضيوف الاستمتاع بالجولات البحرية في القوارب ذات قاع زجاجي، بالإضافة إلى التفاعل مع أسماك القرش وطيور البَفن وغيرها من الكائنات الفريدة بشكل شخصي. كما يمكن للضيوف الاستمتاع بتجربة الغوص مع مجموعة متنوعة من أسماك القرش والراي.

ووقع "ناشونال اكواريوم" في يوليو 2020 شراكة لمدة خمسة أعوام مع هيئة البيئة - أبوظبي، يتطلع من خلالها إلى إنشاء أكبر برنامج إعادة تأهيل وحماية الأحياء البرية والبحرية وأكثرها ابتكاراً في أبوظبي.

وأضاف بول هاميلتون قائلاً: "تشكّل مواضيع التعليم وإنقاذ الأحياء البرية والبحرية وإعادة تأهيلها الركائز الأساسية التي يقوم عليها ’ناشونال اكواريوم‘، حيث تم تصميم الوجهة المتكاملة لتوفر للزوار بمختلف أعمارهم فرصاً تعليمية تفاعلية عالمية المستوى، تسلط الضوء على الدور الأساسي الذي تؤديه البيئة البحرية في الحفاظ على سلامة الكوكب. ويلتزم ’ناشونال اكواريوم‘ بهدفه للمساهمة في الحفاظ على الأحياء البحرية في الإمارات من خلال إنقاذه في عام 2020 لأحد أسماك قرش الحوت وأكثر من 250 سلحفاة بحرية وإعادة تأهيلها وإطلاقها في الخليج العربي".